اقترن وجود الاحتلال الصهيوني الظالم لأرض فلسطين بإنشاء السجون التي يزج فيها بآلاف المقاومين في أقبية التحقيق والعذاب والعزل، في زنازين تفتقر إلى أدني مقومات الحياة، أسرانا رموز المقاومة والصمود يستحقون من العالم كله نصرتهم والتضامن معهم وقد أثبتوا أنهم أقوى من الانكسار وأنهم يستحقون الحرية.

 

 

ولذلك ارتأت كلية الآداب في الجامعة الإسلامية بغزة أن تعقد مؤتمراً دولياً لنصرة الأسرى ومناقشة أوضاعهم السياسية, القانونية, الحقوقية, الاجتماعية والاقتصادية، بعنوان:

 

(( الأسرى الفلسطينيون: "نحو الحرية" ))

 

وذلك في الفترة الواقعة بين 15-16 إبريل 2014 م